جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

النشاطات المدرسية ماهيتها وأهميتها

تعريف النشاط المدرسي:

خطه مدروسة ووسيلة إثراء المنهج وبرنامج تنظمه المؤسسة التعليمية يتكامل مع البرنامج العام يختاره التلميذ ويمارسه برغبة وتلقائية بحيث يحقق أهداف تعليمية وتربوية وثيقة الصلة بالمنهج المدرسي أوخارجه، داخل الفصل أو خارجه خلال اليوم الدراسي أو خارج الدوام مما يؤدي إلى نمو التلميذ في جميع جوانب نموه التربوي والاجتماعي والعقلي والانفعالي والجسمي واللغوي ... مما ينجم عنه شخصية متوافقة قادرة على الإنتاج.

 

ماهية النشاط:

تعددت الأنشطة المدرسية وتنوعت على الرغم من أنها في مجملها تكسب المتعلمين العديد من المهارات ذات الإرتباط المباشر بأهداف العملية التعليمية، فهناك ما يعرف بالنشاط المنهجي أو النشاط المصاحب للمنهج أو المادة الدراسية، ويسميه البعض النشاط الصفي والذي يهدف إلى تعميق المفاهيم والمبادىء العلمية التي يدرسها التلاميذ في المقررات الدراسية، وهناك النشاط الحر أو الخارجي أو اللاصفي والذي يهدف إلى تهيئة مواقف تربوية معها ومن خلالها التلاميذ يكونوا أكثر قدرة على مواجهة حياتهم اليوميه.
ولقد استخدم التربويون العديد من التعبيرات لوصف النشاط الذي يقدم للتلامذة، إلا أن كثير منها وخاصة ما يتعلق بالنشاط اللاصفي / اللامنهجي تعتبر قاصرة أو مضللة على الرغم من صحتها لأنها تعني النشاط المدرسي. فمن التعبيرات التي تطلق على هذا النشاط ما يلي:
" النشاط الخارج عن المنهج"، "النشاط المصاحب للمنهج"، "النشاط اللآمنهجي"، "النشاط اللآصفي" ،

سمات النشاط المدرسي:
تتسم النشاطات المدرسية بالصفات أو الميزات التالية:
1) يقبل عليها التلميذ برغبته.
2) يزاولها بدافع ذاتي ( بشوق وميل تلقائي).
3) تحقق العديد من الأهداف التربويه سواء كانت تلك الأهداف مرتبطة بالمواد الدراسية المقررة أو إكتساب المهارات والخبرات والإتجاهات العلمية والعملية.
4) تنفذ تلك النشاطات داخل أو خارج الفصل وأثناء اليوم الدراسي أو بعده.
5) تحقق النمو في العديد من خبرات التلميذ وهواياته وقدراته المتعلقة بالاتجاهات التربوية والاجتماعية المرغوبة.

 

ولكي تتضح سمات النشاط المدرسي نقارن بعض العناصر بين النشاطات المدرسية والمقررات الدراسية:
النشاطات المدرسية 
1 اختيارية بناءاً على ميول ورغبات الطلاب
2 ليس بها نجاح أو رسوب وليس لها درجات
3 غير مقيدة بجدول زمني وتمارس خارج الجدول المدرسي 
4 غير مقيدة بصفوف دراسية والاشتراك متاح لجميع الطلاب
5 تحظى بقبول الطلاب واقبالهم على المشاركة فيها بدافعيه وشوق وحماس
6 تتسم بالأداء الحسي والحركي (التلميذ يؤدي)
7 تتناول جميع جوانب النمو لدى التلميذ (بدني، انفعالي، مهاري ...الخ)
المقررات الدراسية
1 اجبارية / غير اختيارية لجميع التلامذة
2 بها نجاح ورسوب ولها درجات تحدد مدى تقدم التلميذ
3 لها جدول وزمن محدد ملزم للتلميذ خلال الأسبوع
4 محددة بصفوف دراسية يستمر بها التلميذ دون تغيير حتى نهاية العام الدراسي
5 تقتصر على جانب النمو المعرفي
6 لا تتسم بالأداء (التلميذ متلقي(
7 لا تحظى بنفس الدرجة من القبول أو الاقبال لأنها مفروضة على التلميذ

وأهمية النشاطات المدرسية تكمن في أنها تعتبر وسيلة لتحقيق العديد من الفوائد، وذلك حسب نوع النشاط الممارس، حيث أن تلك الأنشطة تؤدي إلى:

(1توجيه ومساعدة الطلاب على إكتشاف قدراتهم ومواهبهم وميولهم والعمل على تنميتها وصقلها.
2) تعميق قيم ديننا الاسلامي الحنيف وترجمتها سلوكياً.
3) تنمية وتعزيز القيم الاجتماعية الهادفة كالتعاون والتسامح وخدمة الآخرين والمنافسة الشريفه.
4) بناء الشخصية المتكاملة مع تعزيز القيم الاسلامية وتطبيقها والتحلي بآدابها.
5) المساعدة على حسن استخدام أوقات الفراغ بما يعود على الممارسين بالفائدة، والقدرة على التفريق بين أنواع النشاطات واختيار ما يعزز ويخصب حياتهم.
6) تحقيق النمو البدني والعقلي من خلال توسيع الخبرات في مجالات متعددة.
7) إتاحة الفرص للموهوبين وتشجيعهم على التفوق والابتكار.
(8إشباع حاجات التلاميذ النفسية والاجتماعية.
9) مساعدة التلاميذ على التخلص من بعض المشاكل النفسية والاجتماعية كالقلق والتوتر والانطواء والضغوط النفسية والخجل والإكتئاب ... الخ.
10) الإسهام في تنمية العديد من الصفات الشخصية والعادات السلوكية الحميدة كالثقة بالنفس، والإتزان الإنفعالي، والتعاون، والتحدي، والمثابرة، والمنافسة الشريفة، وتحمل المسئولية، وإنكار الذات.....إلخ.
11) تنمية قدرة التلميذ على التفاعل مع المجتمع وتحقيق التكيف الاجتماعي.
12) تنمية سمات القيادة والتبعية لدى التلميذ.
13) تهيئة مواقف وإتاحة فرص تربوية للتلميذ ليتفاعلون فيها ومعها لاكتساب خبرات مفيدة تتلائم مع متطلبات النمو لكل مرحلة عمرية.
14) اتاحة الفرص للقائمين على النشاط للتعرف على العديد من جوانب شخصيات التلاميذ.
15) امكانية استخدام النشاط كوسيلة لتنفيذ المنهج المدرسي وكمصدر من مصادر الوسائل التعليمية.
16) تقدير قيمة العمل اليدوي والاستمتاع به واحترام العمل والعاملين من خلال الممارسة الحسية والحركية.
17) تثبيت المادة العلمية من خلال التطبيقات واستخدام الحواس لإستيعابها.
18) الارتباط بتاريخ الأمة الاسلامية والاقتداء بسيرة السلف الصالح
19) تعزيز القدرة على إستيعاب وفهم المواد العلمية من خلال التطبيق الميداني

                                                                                     م. الأندية المدرسية

ثانوية المهدي(ع) - الغازية

سيدي يا رسول الله...

سيدي يا رسول ...

من أنت ؟...ما أنت؟...ما هو سرّك؟

من أنت حتى تنال مقام "حبيب الله"؟

 ما أنت حتى يقول العليّ الأعلى فيك"وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين" و"إنّك لعلى خلق عظيم"؟!

 

       ما هو سرّك حتى تطلب من الله تعالى خلال رحلة الإسراء والمعراج أن يرجعك إلى الأرض حتى تكمل رسالتك في هداية النّاس وخدمتهم مع أنّه بإمكانك البقاء هناك بالمقام والشأنيّة والمنزلة ذاتها، وبالرغم من العذاب الذي لاقيته في مشروع الدعوة حتى قلت "ما أوذي نبيّ مثلما أوذيت " !؟

 

     ما هو سرّ ذلك القلب المقدّس الذي كان يبكي ويتجرّع القهر والمرارة نتيجة عدم اهتداء الناس الى الحقّ حتى خاطبك الباري "طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى" و "لا تُذهب نفسك عليهم حسرات" !؟

 

      ما هو سرّك حتى ترفض أن تدعوا على قومك – شأنك في ذلك شأن أنبياء سبقوك دعوا على أقوامهم جرّاء العذاب الذي لاقوه منهم- بالرغم من صنوف العذاب والقهر التي عانيتها منهم ومع أنّك كنت قادراً على ذلك ولكنّك استبدلت الدّعاء عليهم بالدعاء لهم والبكاء عليهم؟!

 

    من أنت حتى يخاطبك الله مباشرة وبدون واسطة، وهذا ما كان قد أشار اليه الامام الصّادق(ع) في معرض تفسيره لحالة الإغماء التي كانت تصيبك(ص) بين الحين والآخر....

 

    سيدي مهما حاولنا نبقى قاصرين عن إدراك سرّ هذه الشخصية العظيمة التي منّ الله علينا بها وما يعبّر عن عظمة وجود هذه الشخصية قول الامام الخميني(قدّس سرّه) : "لم تشهد البشرية منذ بدء الخلق والى يوم القيامة بركة مخلوق كبركة وجود الرسول الأكرم (ص)" .

 

     السلام عليك أيّها المدّثّر بالغرام ..

أجزم أنّك العرش والمقام ...وأجزم أنّك علّة الهوى الذي ...لا يغفو ولا يسهو ولا ينام .

 

    وموقن بأنّي ما زلت قابضاً على جمر عشقي وأن لا سبيل إليك الّا الغرام.

 

     ما زال الله يقيم الصلاة عليك ...وما زال الحبّ يشتهي الخلود عند عينيك ... يبدأ كلّ عشق منك وينتهي كلّ عشق إليك ...

      الّلهم اجعل محيانا محيا محمّد وآل محمد ومماتنا ممات محمد وآل محمد (ص) وعجّل فرجهم وأهلك عدوّهم من الجنّ والإنس من الأولين والآخرين .

 

                                                                                    مهى نصر الدين

  منسقة وحدة الاجتماعيات

(ثانوية المهدي(ع) شاهد)

التعاون سر النجاح

في اطار التعاون الدائم لنجاح العمل قام ناظر المرحلة الثانوية في ثانوية المهدي بنت جبيل(ع) بتنفيذ ورشة تعريفية على برنامج النظار الالكتروني للنظار الجدد تم خلالها استعراض مميزات البرنامج والية ادخال المعلومات وسحب وثائق المعلمين والمتعلمين، فكانت ورشة مثمرة على مختلف الصعد.

 

 
نشيد الصّباح بل نشيد الحياة

اللهم كن لوليّك الحجّة بن الحسن وليًّا وحافظًا....

قبل دخولي إلى مدارس المهدي(ع) كنت أسمع وأردّد دعاء الحجّة، ولكن كنت أقوله، وأردّده  كواجب ديني، وعندما أصبحت إحدى معلمات مدارس المهدي(ع) فاجأني قرار اعتماده دعاء صباحيًّا يوميًّا في المدرسة، ولكن قلت بما أنّ المدرسة باسم الإمام المهدي، فمن الطبيعي أن يتم اختيار دعاء يتعلّق بذكره، ورحت أردّده مع التلاميذ كلّ صباح، ويومًا بعد يوم  وسنة بعد سنة ، بات للدّعاء عندي ميزة خاصّة، وصرت أحسّ بمعاني الكلمات وقوّتها، وإذا سمعته في أي مكان أردّده بقلبي قبل لساني، وأشعر أنّه دعاؤنا، دعاء مدارس المهدي(ع).

وبات الصّباح المهدوي شعاع إشراقات شمسنا، وضوء ليالينا المظلمة وصدى عملنا اليومي، وأنفاسنا الّتي تشعرنا بالحياة، وأصبح دعاء الحجة أوراقنا الحريريّة الّتي  ندوّن عليها حكايات أجيال مدارس المهدي(ع)، حكايات أطفال حفروا في قلوبهم  منذ لحظات ولادتهم الأولى حبَّ محمّد وآل بيته، ووفاء لم ولن يعهده إلا من عشق الحسين(ع) وعاش آلام زينب(ع) ونادى يا مهدي أدركنا،  حكاية بدأت ولن تنتهي – بإذنه تعالى-  إلا بظهور الإمام(عج)، فرحلة أجيال مدارس المهدي(ع) سلسلة فيها تباشير الجنّة، لأنّ فيها  شهداء  ساروا على خطى أئمتهم، وردّدوا صادقين دعاء اللهمّ كن لوليك الحجة بن الحسن وليًّا وحافظا ... وجعلوا كل ما يقومون به تحت رايته، وفي سبيل نيل رضا الله ورسوله، وآل بيته، وهكذا تحوّل دعاء الحجة عند كل من تربّى وعاش في مدارسه إلى نشيد للحياة لأنّه يستحق الحياة. وردّدوا معي اللهمّ كن لوليك الحجّة ابن الحسن وليًّا وحافظًا وقائدًا وناصرًا ودليلا وعينًا حتى تسكنه أرضك طوعًا، وتمتعه فيها طويلا، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

ثانويّة المهدي (ع) شاهد

منسقة اللغة العربية

هدى حايك

اللغة الأم
أسئلة مُلِّحة تُطرح على المربي:
 
• ھل ما زال للكتاب دور أمام ھجمة الوسائل الحديثة؟
• ھل ما زالت اللُّغة العربيّة ضروريّة؟
• كيف يمكن أن تكون اللُّغة العربيّة خِ برةَ مُ حَ ب بة و سھلة و وسيلة نمو و إبداع لأولادھا؟
• ھل في اللُّغة العربيّة مؤلفات شيّقة و قصص و أشعار و تمثيليات و أغان مناسبة
لحاجاتھم؟
على السؤال الأول، ھل ما زال للكتاب دور أمام ھجمة الوسائل الحديثة
نعم، للكتاب دور خاص لا يمكن منافسته، يبدأ حسب النظريات الحديثة منذ البداية، مع صوت
الأم تقرأ لجنينھا و تغني له و تحادثه معبرة عن اھتمام خاص به و ما أن يستطيع الجلوس في
حضنھا الدافىء حتى يسحره تقليب صفحات الكتاب، و كثير اً ما يحاول مضغه او ضمّه أو شمّه
مفضّلاً كتاباً على آخر، مطالباً بقراءته مرات بعد مرات. منذ البداية تنشأ صحبة حلوة بين طفلنا و
الكتاب.
بين الثالثة و السادسة تنمو علاقة الطفل بالكتاب مع حاجة ھامّة لديه في ھذه المرحلة إليه و إلى
الأدب و الفنون اللّغوية تذوقاً و تعبيراً، لذا تلجأ الروضات الحديثة و الصفوف الإبتدائية الباكرة
للقراءة العالية للقصص اليومية في الصّف و إلى تزويد الطفل بالكتب الجميلة الشيّقة! ليتمتع بھا مع
الأھل إصغاءً وتفاعلا فينمو شعور المصاحبة و العلاقة الخاصّة مع الكتاب.
في المرحلة بين السادسة و العاشرة. تواجه صُحبة أطفالنا مع الكتاب عامّة و الكتاب العربي
خاصّة، تحد ياً أكبر، إذ تنمو حاجتھم العلمية للإطلاع و الإكتشاف من جھة و حاجاتھم الإجتماعية،
للتفاعل و العمل بفرق من جھة أخرى. على المربين و المؤلفين أن يختاروا و يھيئوا الكتب التي تلبي
ھذه الحاجات و أن يقدموھا بأساليب تميّزھا عن البرامج التلفزيونيّة و الإنترنت و تحافظ على العلاقة
بين أطفالنا و المطالعة.
و تزداد حدّة التحدي الذي يواجه الصُّحبة مع الكتاب في المرحلة بين الثالثة عشرة و الثمانية
عشرة. على المؤلفين و المربين أن يھيؤا لھذه المرحلة الكتب التي تعبّر عن حاجاتھا إلى الإستقلالية
و اثبات الذات، إلى التعبير عن خصوصيتھم رأياً و ذوقاً ،إلى الشعور بالإنجاز، الى الثقة بالوطن،
إلى مُ ثل يعتنقونھا لتحقيق عالم أفضل، إلى كتب تعبر عن مشاعرھم النامية نحو الجنس الآخر و
توجھھا.
نعم ما زال للكتاب دور لأن العلاقة التواصلية والتفاعلية، العاطفية الفكرية، بين القارىء
والكتاب من جھة و بين القراء لنفس الكتاب من جھة ثانية، لا يمكن للاختراعات الحديثة أن تعوضھا
بالرغم من أھميّتھا.
السؤال الثاني: ھل ما زالت اللُّغة العربيّة ضرورية؟
إن اللّغة الأم كحليب الأم لا يمكن أن تعوض عنھا أية لغة مھما بلغت من درجات الرقي و
الأنتشار. اللّغة الأم تحفظ تراثنا و ترسم شخصيّتنا الحضارية، ترسخ و تقوي جذورنا و تشدنا إلى
بيئتنا و الوطن مِن ھُنا أھمية الأدب في الزاد التربوي ولكل الأعمار. فسواء اختار اولادنا منھجاً
علمياً أو منھجاً أدبياً فھم دائماً بحاجة إلى ترسُّخٍ في التراث... و إلى تغذية للمشاعر... و قد برھنت
الدراسات التي أجريت على الدماغ أنه ينشط و ينمو بنسبة نشاط المشاعر و الأحاسيس و نموھا.
يعتني الأدب خاصّة باللّعة الأم بأھم ناحية مِن نواجي النمو: الناحية العاطفية .
السؤال الثالث كيف يمكن أن تكون اللّغة الأم، العربيّة، خبرة مُحبّبة و سھلة و وسيلة
إبداع لأولادھا؟
إن الجواب بسيط لكن تحقيقه يستوجب تضافر جھود كل المعنيين من مربين و مؤلفين
لأحداث تغيير جذري ثلاثي الأبعاد: في الفلسفة التربوية ، في طريقة التأليف و في أسلوب التعليم
و ذلك يستوجب منا أكثر من مقالة.
أما السؤال الأخير، ھل ھناك مؤلفات شيّقة قصص و أشعار تمثليات و أغان مناسبة
لحاجات أطفالنا و طلابنا تحرك فيھم نبضات القلب و الفكر مع اً؟
نعم و لو كانت قليلة فلنفتش عنھا و نتزود بھا في اختيار مناھجنا بحيث ينموون في اللّغة وباللُّغة نموًا
تربويًا لُغويًا حضاريًا ووطنيًا متكاملا .
 

الرزنامة


لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالنوادي - المجادل